الشركة المالكة للكابل البحري للانترنت في اليمن تصدر توضيح هام

عدن - نافذة اليمن

أصدرت الشركة المالكة للكابل البحري للانترنت، توضيحا هاما لليمنيين، بشان أسباب انقطاع الكابل والبطء في الانترنت والوقت المستغرق لعملية الاصلاح.

وقالت شركة GCX المالكة للكابل البحري للانترنت، في بيان على موقعها الإلكتروني، أن قطعين رئيسيين تعرضت له الكابلات البحرية المارة في ميناء السويس، الخميس الماضي.

وأكدت الشركة أن الكابلات المتأثرة هي الكابل البحري FALCON الواصل بين مسقط و ميناء السويس و الكابل البحري FEA الواصل بين مومباي و ميناء السويس.

وحسب بيان الشركة، تشير النتائج الأولية إلى أن السبب المحتمل للقطع كان بسبب مرساة لسفينة تجارية كبيرة في المنطقة المجاورة.

ولفتت شركة GCX إلى أنها تقوم بتجهيز سفينة الإصلاح تم التقدم بطلب الحصول على التصاريح اللازمة.

منوهة إلى أن الوقت المقدر لإنجاز الإصلاح يعتمد على توفر التصاريح.

ونوهت الشركة إلى أن كل السعات الدولية المارة من خلال هذين الكابلين شهدت انخفاض شديد في الحركة بسبب القطع.

وبحسب بيان الشركة، يقوم فريق GCX على استعادة السعات من خلال توفير خيارات بديلة عبر الربط مع كابلات أخرى في حال توفرها.

وطالبت الشركة العملاء بالاتصال بمديري حساباتهم للحصول على مزيد من التحديثات حول عملية الاستعادة.

ونوهت إلى أن فريق GCX يعمل على مدار الساعة للتأكد من الإسراع بعملية الإصلاح والترميم.

ولليوم الخامس على التوالي، تسبب انقطاع الانترنت في اليمن، بخسائر فادحة للصرافين والتجار ومقاهي الانترنت ووسائل الإعلام.

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .