حالة طوارئ قصوى في الصين ودول عظمى تجلي رعاياها .. تفاصيل مرعبة

نافذة اليمن - وكالات

أعلنت الصين اليوم السبت حالة الطوارئ القصوى في 25 مقاطعة بسبب فيروس كورونا، في ظل ارتفاع عدد حالات الوفاة والإصابات.

وأوضحت السلطات الصينية أن إعلان حالة الطوارئ القصوى يهدف إلى الحفاظ على صحة السكان.

وقد بلغ عدد االمناطق التي شملها إعلان حالة الطوارئ القصوى، 25 ولاية ومدينة مركزية، ويبلغ عدد السكان فيها أكثر من 1.2 مليار نسمة.

كذلك كشفت السلطات الصينية، في وقت سابق السبت، عن وفاة طبيب بعد إصابته بفيروس كورونا، فيما تحدثت مصادر عن إصابة عشرات الأطباء بالفيروس في مدينة ووهان، أول منطقة ظهر فيها هذا الفيروس قبل انتشاره.

ووسط قلق دولي من انتشار هذا الفيروس الجديد، أعلنت السلطات الصينية عن ارتفاع حالات الوفاة إلى 41 حالة فيما ارتفع عدد الإصابات إلى أكثر من 1300، أغلبها في الصين.

ورغم الإجراءات التي اتخذتها دول عديدة، وخاصة مراقبة المسافرين عبر المطارات، فقد أكد عدد من الدول، وآخرها ماليزيا، عن اكتشاف 3 إصابات بين مواطنيها.

كما أكدت وزارة الصحة اليابانية اليوم السبت ظهور حالة إصابة ثالثة بفيروس كورونا الجديد.

وأضافت الوزارة أن الحالة لامرأة في الثلاثينات من العمر تعيش في مدينة ووهان الصينية التي ظهر فيها الفيروس ووصلت إلى اليابان يوم 18 يناير.

بدورها أعلنت أستراليا عن إصابة أحد مواطنيها، قدم من الصين، بفيروس "كورونا"، وفي وقت سابق أعلنت فرنسا عن اكتشاف 3 إصابات. وتم تسجيل حتى الآن إصابات بهذا الفيروس في كل من الولايات المتحدة، وفيتنام، وتايلاند، وتايوان، ونيبال، وسنغافورة.

هذا وقد استنفرت الصين كل طاقاتها من أجل الحيلولة دون انتشار الفيروس ومعالجة المصابين، حيث قامت بعزل عدد من المدن وتعليق عمل وسائل النقل العمومية فيها، كما أرسلت السلطات المختصة 1230 طبيبا إلى مدينة ووهان أول الأماكن التي ظهر فيها الفيروس.

وأعلنت السلطات الصينية، اليوم السبت، الحد من حركة المركبات غير الضرورية في مدينة ووهان بداية من الغد.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق، أنه "من المبكر جدا" اعتبار فيروس كورونا الجديد الذي ظهر في الصين وبدأ ينتشر في العالم "حالة طوارئ صحية عامة على نطاق دولي".

وقال المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهانوم غيبريسوس: "إنها حالة طوارئ في الصين، لكنها ليست بعدُ حالة طوارئ صحية عالمية.. قد تصبح كذلك".

وفرض فيروس «كورونا» المستحدث حالة الطوارئ في المطارات والمنافذ البرية والبحرية في جميع أنحاء العالم، وطبقت العديد من المطارات ذات الحركة الكبيرة اجراءات صارمة فيما يخص السلامة، الصحية تحسباً لانتشار الفيروس سريع الانتشار والذي ضرب ما لا يقل عن 15 بلداً بينما اكتسح الفيروس 30 إقليماً صينياً وفرضت السلطات فيها الحجر على 43 مليون شخص وعزلت 12 مدينة عزلاً كاملاً وأوقفت المواصلات بين الولايات ابتداء من يوم الغد.. فيما أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها ستقوم بإجلاء رعاياها من مدينة ووهان مركز الفيروس.

وارتفعت حصيلة الوفيات في الصين إلى 41 شخصاً،وفي محاولة لاحتواء تفشي الفيروس، عزلت السلطات الصينية المختصة 12 مدينة و43 مليون شخص حيث أوقفت عمل وسائل النقل العام وعلقت التجمعات العامة. وبحسب التليفزيون المركزي الصيني هناك 1287 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس في 30 إقليماً صينياً حتى الأمس، ومن بين هذه الحالات، تم اكتشاف 500 حالة إصابة في مدينة ووهان بوسط الصين، وفقاً للسلطات الصحية بإقليم هوبي.

ضحايا

وأوضحت السلطات أن من بين الضحايا الذين لقوا حتفهم إثر إصابتهم بالفيروس، 39 كانوا في مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي، والتي شهدت بدء تفشي الفيروس. وتوفي الشخصان الآخران في إقليمي هيبي وهيلونغيانغ.

ويواصل الفيروس انتشاره عالمياً حيث أعلنت ماليزيا عن أول 3 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا..فيما أعلنت أستراليا تسجيل أول حالة مؤكدة للإصابة بالفيروس على أراضيها، كما أعلنت باكستان عن تشخيص أول حالة إصابة فيما ارتقعت الإصابات في فرنسا إلى 3 حالات، ووصل الفيروس إلى ما لايقل عن 15 نقطة حول العالم.

تفويض

وفي السياق أعلن التلفزيون الصيني، أن الرئيس شي جين بينغ عقد اجتماعاً للمكتب السياسي بشأن الإجراءات التي ستتخذ لمواجهة انتشار الفيروس، والتي باتت تتطلب تفويضات سياسية مثل إلغاء الاحتفالات العامة بما فيها احتفال رأس السنة الصينية الذي يعد اكبر مهرجان احتفالي في البلاد. بدورها، أكدت وزارة النقل الصينية أن مركبات ومواقع النقل العام، بما في ذلك السيارات والقطارات والمحطات والموانئ، يجب أن تظل جيدة التهوية ومعقمة، وأنه يتعين على جميع الركاب اجتياز اختبارات درجة حرارة الجسم.وشددت على ضمان نقل موظفي مكافحة الفيروسات والأدوية والأجهزة الطبية اللازمة والعينات والمرضى في الوقت المناسب وعلى نحو دقيق.

طوارئ

فيما اتخذ معظم المطارات والمنافذ البحرية والبرية، في مختلف أنحاء العالم حالة الطوارئ، أعلنت 5 دول خليجية فرض إجراءات احترازية لمنع انتقال الفيروس من خلال فحص القادمين من الصين.والجمعة، أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجهود بكين في محاولة احتواء انتشار فيروس كورونا المستجد، مثنياً على «شفافيتها» في المعركة ضد الفيروس.وكتب ترامب على تويتر أن «الصين تعمل بجد لاحتواء فيروس كورونا. الولايات المتحدة تقدر حقاً جهودها وشفافيتها»، معبّراً عن قناعته بأنّ الأمور «ستسير على ما يرام».وأضاف ترامب: «باسم الشعب الأمريكي أريد بشكل خاص أن أشكر الرئيس الصيني شي جين بينغ».

إجلاء

إلى ذلك ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن الولايات المتحدة ترتب لرحلة جوية عارضة اليوم الأحد لإعادة المواطنين والدبلوماسيين الأمريكيين من مدينة ووهان الصينية.ونقلت الصحيفة عن شخص مطلع على العملية قوله إن الطائرة، التي ستقل نحو 230 شخصاً، ستعيد دبلوماسيين من القنصلية الأمريكية وأيضا مواطنين أمريكيين وعائلاتهم.

تتواصل حالات الإعلان عن إصابات مؤكدة بفيروس كورونا في دول العالم، مثلما حدث في فرنسا، الجمعة، وأستراليا وماليزيا، السبت، الأمر الذي دفع بعض الدول لاتخاذ إجراءات للحيلولة دون وصول المرض إليها.

فقد أعلنت هونغ كونغ، امس، حالة الطوارئ بسبب الفيروس المثير للقلق، وأوقفت الزيارات الرسمية إلى الصين.وأعلنت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، كاري لام، امس، حالة الطوارئ بسبب كورونا، بالإضافة إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات للحد من الصلات بين المدينة والبر الرئيسي الصيني، بحسب ما ذكرت رويترز.

ومن بين الإجراءات للحد من خطر انتشار الفيروس، بقاء المدارس، التي بدأت عطلة بمناسبة السنة القمرية الجديدة، مغلقة حتى 17 فبراير المقبل.ومن بين الإجراءات أيضا، وقف رحلات الطيران من وإلى مدينة ووهان الصينية، وكذلك وقف رحلات القطارات السريعة منها وإليها.

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .