بعد 18 عام من أغتياله.. القاتل يهدد أسرة الشهيد بالتصفية الجسدية في عدن

نافذة اليمن - عدن

أصدرت أسرة الشهيد جلال مبارك حيدرة العولقي، بيان شديد اللهجة، للجهات المعنية المكلفة بمتابعة قضية والدهم المغدور به من قبل الخارجين عن القانون، والذي أستشهد قبل 18 عام وهو يقوم بواجبه الوطني تجاه بلده لملاحقة البلاطجة في مديرية البساتين في محافظة عدن.

وطالبت الاسرة في بيانها السلطات القضائية بسرعة فتح ملف القضية والعمل فيها وتنفيذ الحكم القضائي، وذلك بعد أن أقدم القاتل على تهديدنا بشكل صريح بالتصفية الجسدية من داخل سجن المنصور المركزي ونملك الادلة على تهديدنا.

وأستغربت الاسرة من السماح للجهات المعنية في السجن المركزي بالمنصورة بالسماح للمحكومين عليهم بالاعدام، باستخدام الهواتف الذكية داخل السجن .

وأوضحت الاسرة، بعد حرب الحوثي على عدن فر المساجين وكان معهم القاتل وتكفل أهل الشهيد بإرجاع القاتل إلى السجن مرة آخرى ولكن لم نعهد من السلطات القضائية أي تجاوب او ردة فعل تجاه قضيتنا.

وحملت اسرة المغدور به، الاجهزة الامنية والقضائية، مسؤولية سلامة أفراد الاسرة بعد أن قام القاتل بالتهديد والوعيد بالاختطاف والقتل.

وننشر لكم نص البيان:-

""بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين....  قال تعالئ ( وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ )... 

نحن اولياء دم (الشهيد جلال مبارك حيدرة العولقي) المغدور به من عصابة الشر والتقطع في منطقة البساتين - (قرية الفلاحين). 

الذي كان يقوم بمهامه الامني للملاحقة عصابات النهب و التقطع للقبض عليهم ..
 
اننا وبعد مرور 18 عام في ارؤقة المحاكم من استشهاد والدنا  في تاريخ 2003/10/19م الئ يومنا هاذا لازلنا نأكذ باننا لن نقبل باي وساطات او ضغوطات من اي جهات او شخصيات كانت ولن نرضي باي مسأومات بدم والدنا ونقول لهم باننا نحن من اعدنا قاتل والدنا الئ السجن بعد انا كان هاربا بسبب الحرب الحوثية  والذي ظلا، شارذً لأربع سنوات، يظن بانه سينجو من عقوبته وعلى الرغم من مقدرتنا على أخذ ثار والدنا الا أننا اردنا ان نعيد هيبة الدولة وقضاها، وهيبة الامن مثل ما سار علئ نهجها الشهيد .

وسنضل متمسكين بشرع، الله الا وهو القصاص من قاتل والدنا لقوله تعالي..، (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).. صدق تعالئ 

ونطالب الجهات المختصه بسرعة البث في قضية والدنا التي قاربة 18عام وقد صدرت سابقاً 3  احكام باأعدام القاتل ولم ينفد اي حكم من الاحكام المصدورة  ونحن من هنا  نعلن باننا سناخذ بحق والدنا مهما كلفنا الامر بالقانون.

كما نحمل، اجهزة الدولة والقضاء. ..،علئ سلامة أسرة الشهيد بمايقوم به قاتل والدنا من تهديد بالقتل والخطف  والتصفية واستخدام لغة التهديد علنآ لنا بالفترة الاخيرة وذلك من داخل سجن المنصورة  ولدينا مايثبت ذلك..، ونقول للمسئولين عن السجن هل انتم علا علم بهاذي الاعمال الغير قانونية  وتسمحون للمحكومين بالاعدام ان يستخدمو الجوالات الشخصية  بداخل السجون لتهديد .. ونرجو من الجهات المسئولة تحمل كافة المسئولية عن سلامة اولاد واسرة الشهيد........

وبالاخير نقول بان لغة الضغوظات والتهديد  مرفوضة وغير مقبوله ولن نخضع لها ... 
                    ....والله علئ مانقول شهيد...""

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .