يحدث في تعز

نافذة اليمن / الكاتب - عبدالله فرحان

قيادات قطاعات وكتائب عسكرية تصطف جنبا الى جنب في جبهة موحده تطالب محافظ المحافظ لتحمل مصاريف قطاعات وكتائب عسكرية وتوجه بصرف رواتب افرادها ومن موارد السلطة المحلية المنعدمه اصلا والتي تواجه ازمة ازمة صحية كارثية وقاتلة تتوغل يوما بعد اخر في اوساط الحياة بتعز لتقتل وتصيب العشرات بفيروس كورونا . امام انعدام تام للتجهيزات الصحية لمواجهة الوباء وتدابير احتياجات الحد من انتشاره

وفي ظل وضع مالي صعب تعيشه المحافظة نتيجة توقف كثير من الايرادات واهمها الجوازات والاحوال الشخصية وحركات النقل ومرتبات الموظفين .. وغير مدركه تلك القيادات العسكرية بان مطلب نفقات كتائبها وقطاعاتها العسكرية يجب ان ترفع من قبلهم الى قيادات الالوية العسكرية لتعالجها او ترفع بها الى قيادة المحور التابعة لوزارة الدفاع كمؤسسة مستقلة ماليا عن السلطة المحلية وتمتلك ميزانيات ضخمة وكبيرة تفوق موازنات الوزارات الاخرى في الحكومة جميعها ..

يبدو ايضا بان تلك القيادات لا تدرك بان رديات واعتمادات لواء عسكري واحد فقط تفوق ايرادات السلطة المحلية باربعة اضعاف ..
اللهم فقه قومي فان كورونا اولا وان لكل مؤسسة تبويباتها المالية واننا ننشد دولة المؤسسات ونرفض سياسة الغنيمة والفود
اللهم اهدي قومي فانهم لا يعلمون

.. عبدالله فرحان

مقالات الكاتب