إشادات تتجاوز المضمون الأخلاقي للمصلحة

كان ياسر عرفات يحاول أن يقود المقاومة الفلسطينية وسط ألغام الصراع العربي - العربي ، نجح حيناً ، وتعثر في الألغام حيناً آخر . ولم يكن ذلك الواقع هو كل السبب في تعثره ، فقد كانت حساباته أحياناً تزيد الطين بلة .
وحينما شكلت بعض الأنظمة حينذاك ما عرف بمجموعة دول الصمود والتصدي ، كانت منظمة التحرير الفلسطينية في وضع مكنها من تخطي مخاطر الزعامة الفردية لتؤسس قواعد للتعاطي مع الواقع العربي ، وكان بالإمكان أن تتعامل مع هذه المجموعة العربية بصورة لا تجعل منها محوراً كما يحدث اليوم مع ايران ومليشياتها الانقسامية ، والتي أطلقت على نفسها "محور المقاومة" ، بل جعلت منها مصدر دعم لم يؤثر على علاقتها بمنظومة الدعم  العربي في مجموعه .
وفي حين أخذت ايران وأذرعها المليشاوية توظفان مصطلح "المقاومة" لتسويق مشروعهم الطائفي الانقسامي في المنطقة ، وتستفيد من ذلك عبر خطاب شعبوي متهافت ، فإن إدراك بعض فصائل المقاومة الفلسطينية لهذا الواقع المعقد الذي تتحرك فيه أخذ يتضاءل حينما دخل على الخط صوت قادم من شقوق هذا الواقع منتهزاً الفرصة للمزايدة على الجميع ، بعد أن هيأ نفسه ، وعبر أذرعه الطائفية ، ليمسك بالقضية الفلسطينية ويجعل منها محور مشروعه التوسعي في المنطقة .
لذلك لم يكن غريباً أن نشاهد بعض قياديي حماس يشيدون بما أسموه " المقاومة الاسلامية في لبنان واليمن " ، في إشارة واضحة لتكوينات طائفية وايديولوجية بعينها ، متناسين دور الشعوب في دعم المقاومة الفلسطينية ، وما يشكله ذلك من دعوات قطيعة مع كل من يساند ويدعم هذه القضية العادلة .
ثم تأتي إشادة ناطق حماس بالحوثيين مؤخراً ، والتي لا تعني أكثر من أنها تضع خطاً فاصلاً بين الاخلاق ومصلحة المقاومة ، أي بين المصلحة ومضمونها الأخلاقي . 
إن كل ما تعنيه هو أن أصحاب الاشادة لا يهمهم ما يصنعه الحوثي بشعب اليمن من دمار وخراب وتشريد وقتل وتفجير منازل ، ومصادرة سكن ، ونهب حقوق ، وإفقار ، وغطرسة .. وهي ممارسات أقرب الى ما يواجهه الفلسطينيون أنفسهم على أيدي الاحتلال الاسرائيلي ، بقدر ما يهمهم مصلحة لم يقدم لها الحوثي غير شطحات ، وتهريج أجوف ، وتوظيف انتهازي في معركته مع الشعب اليمني ، ناهيك عن تبييض التخادم الايراني الاسرائيلي الذي يصب في خدمة هيمنة المشاريع الأجنبية في المنطقة . 
ولو أن ذلك الناطق الرسمي أدرك أن مصلحة الفلسطينيين هي مصلحة كل القوى المحبة للحرية والسلام ومكافحة الظلم ومقاومة الاحتلال لكان أدرك المضمون الأخلاقي لها ، والتي تجعل الاشادة بمن يشردون شعوبهم ويغرقونهم  في الدم مسألة لا تمت بصلة لتلك المصلحة .
إن أحداث غزة وتضحيات شعبها الجسيمة أخرجت القضية الفلسطينية اليوم إلى العالم لتضعه أمام خيار واحد وهو أن حل هذه القضية حلاً عادلاً هو ذلك الخيار ، ولا سواه، والفضل في ذلك للطفل الفلسطيني والمرأة الفلسطينية والشهيد الفلسطيني ، والجريح الفلسطيني ، والمناضل الفلسطيني والمواطن الفلسطيني منذ دير ياسين وسنوات النكبة وتل الزعتر ، وحروب ١٩٦٧ و١٩٧٣ وتضحيات العرب المصريين واللبنانيين والسوريين والأردنيين وغيرهم ، حتى غزة مؤخراً .. وهو ما يعني أن هذا الطارئ الذي يتشعلق بقضية فلسطين اليوم لتمرير مشروعه يجب أن يتوقف ، وأن المقاومة التي تتضاءل في خطابها كل هذه التضحيات ولا تجد غير ما تسميه "محور المقاومة بزعامة ايران" لتشيد به حري بها وبتضحيات مناضليها أن تعيد الحساب .
يا خسارة!!!!

مقالات الكاتب