من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 05:04 صباحاً
رياضة

كاتب فرنسي يصف إقامة مونديال 2022 في قطر بالـ"عار"

الأحد 25 أغسطس 2019 10:10 مساءً

كشف الكاتب ورجل الأعمال الفرنسي الشهير جان بيير مارنجيو، خلال مقطع فيديو مصور له، عن الفضائح التي ارتكبتها دولة قطر في ملف استضافتها كأس العالم 2022، واصفا إسناد تنظيم المونديال لقطر بالعار.

وقال بيير مارنجيو، في مقطع الفيديو الذي نشره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "بفضل دفاتر الشيكات أصبح بمقدور قطر فرض صورتها على العالم".

وأضاف: "شراء هذه الدولة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي على سبيل المثال لم يكن سوى خطوة مؤقتة ولازمة لنيل المودة الفرنسية، للحصول على حق تنظيم كأس العالم 2022".

وتابع: "لقد مكن فساد قطر وسلاح إغرائها الضخم من إظهارها على الساحة الدولية بعدما جذبت اهتمام العالم بأكمله".

واستمر: "كأس العالم البطولة الأكثر متابعة على وجه الأرض ستمكن قطر من الوصول إلى كل بيت وإفساد كل العقول سواء من الشباب أو من أضعف الناس نفوسا".

وأوضح: "لقد استخدموا أبطال كرة القدم والنجوم المقدسين ومعشوقي الجماهير من أجل الحصول على شرعية تنظيم هذا التجمع الدولي الرياضي الكبير إلى دولة ظلامية تعيش في القرون الوسطى ومتعطشة إلى العنف".

وواصل: "هل سيحيي خطاب افتتاح البطولة ذكرى العمال المستعبدين من النيباليين والهنود والسريلانكيين الذين لم تودع رواتبهم؟، والذين عانوا من ظروف عمل سيئة من أجل أن يشيدوا أهرامات ترضي الكبرياء بعد أن سالت دماؤهم؟".

وأتم: "هل سنعيد جثث مئات العمال الذين دفعوا حياتهم ثمنا لصمتنا المتواطئ؟، عن أي كأس عالم سنتحدث في عام 2022، عن كأس العالم لكرة القدم أم عن كأس العالم للعار؟".

يذكر أن مارنجيو قضى 1744 يوما ظلماً في سجون الدوحة بين 2013 و2018، وأصدر كتابين من محبسه بعنوان "فرنسي رهينة قطر"، و"نهاية طريق الجحيم القطري" روى فيهما الظلم الذي تعرض له، وسجنه مع عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي، ومعاملتهم أفضل منه.

وأشار مارنجيو إلى أنه قرر إنشاء شركته في قطر، وأن كل شيء كان على ما يرام لمدة 6 سنوات حتى طعنه الكفيل القطري من الظهر، حيث اضطر إلى إدخال شريك من الأسرة الحاكمة القطرية رغماً عنه، وبعدما تسبب له في مشاكل طلب منه فض هذه الشراكة، مقابل ما يحتكم عليه 2 مليون و350 ألف يورو، ولكن الشريك القطري طلب منه 3 ملايين يورو.