العقيلي يكشف أسباب سقوط حريب وتحركات صغير بن عزيز التي أفشلها المحسوبين على الأحمر 

نافذة اليمن - خاص

كشف إعلامي من أبناء مأرب تفاصيل خطيرة حول اسباب سقوط مدينة حريب بيد الميليشيات الحوثية والجهات التي تقف وراء هذا السقوط .

- إخوان شبوة يتحولون إلى ذراع أمني تابع للحوثيين .. وينفذون أولى المهام

وقال الإعلامي، يوسف أحمد العقيلي، أن حريب سقطت بسبب تؤاطو وتقاعس القيادات العسكرية المحسوبة على الجنرال علي محسن الأحمر نائب الرئيس اليمني، والتي مهمتها إفشال أي عمل يقوم به رئيس هيئة الأركان اللواء صغير بن عزيز .. مشيراً إلى أن حريب لم يكن بها أي قوة عسكرية لحمايتها من خطر الحوثيين وان بن عزيز وجه بإنشاء كتائب في حريب لكن قائد المنطقة العسكرية الثالثة منصور ثوابه وأبو منير ناصر الذيباني المحسوبان على الاحمر رفضوا هذه التوجيهات لانهم لا يريدون تشكيل أي قوة خارج سيطرة الجنرال الاحمر وحزبه .

واضاف انه حدثت مشادة وتم ارجاع القضية واحيلت الى عند الشيخ مبخوت بن عبود الشريف الذي كلف المشرف ابوشامل الحداد ان يذهب الي حريب ويحل هذه المشكلة ذهب ابوشامل الي منطقة عين لايجاد رجل اصلاحي ينتمي الي نفس الحزب لانهم لا يثقون الا في من ينتمي الي الحزب" .

وتابع "ولكن منطقة عين لا توجد بها اي حاضنة لهم وقام ابوشامل بتكليف اشخاص من ال عمر في عين من اجل حماية عين ولكن للاسف لم يكن من اجل حماية عين بل اجل استلام دعم باسم عين وكانت النتائج كارثية" .. مؤكداً أن ابوشامل وكل قيادات تنظيم الاصلاح في حريب كانوا هم اول الفارين منها لم يسقط منهم شهيد واحد لهذا السبب حاول مدير مديرية حريب الشهيد ناصر القحاطي ومعه عشره شهداء من ابناء مديرية حريب الصمود بعد ان اكتشف ان الاوامر من قيادة حزب الاصلاح اتت بالانسحاب وكان هو الضحية فيهم رحمة الله عليه" .

وأكد العقيلي أن حزب الإصلاح لم يقاتل في حريب بل من قاتلوا هم ابناء قبيلة العياش وقبيلة ال اسلم من قدموا 16 شهيد، رغم أن الاصلاح حاربهم طوال السبع السنوات المنصرمة واقصوهم .. داعياً إلى مطاوعة الإصلاح في مساجد مأرب إلى التوقف عن إتهام أبناء حريب وعين بالخيانة .

وقال "اخبروا مطاوعتكم في مساجد مأرب من يتحدثون عقب كل صلاة عن خيانة ابناء حريب وعين ان قياداتكم هي التي تخون وهي التي سرقت الدعم طوال السنوات الماضية وليسوا ابناء حريب اخبروا ضباط وافراد الامن في نقاط الامن في مأرب التي تحاول هيانة ابناء حريب وشتمهم انهم خونه ان الخونه هم قياداتهم وان قياداتهم كلهم  سرق ولصوص كلهم القيادات العسكرية والامنية والحزيية وان الكشوف والوهمية والفساد والغرف المغلقة هي التي اسقطت حريب وان ابناء حريب هم من تمت خيانتهم من قياداتكم الفاسدة ملاحظة لم يسقط اي شهيد من الأمن في حريب مجرد دعايات بثوها الاصلاح من اجل تبرير فشلهم وانسحابهم" .