مصادر عسكرية تكشف عن ضغوط إخوانية لمنع استمرار تقدم القوات المشتركة نحو تعز 

نافذة اليمن - خاص

كشفت مصادر عسكرية عن ضغوط تمارسها قيادات بارزة في حزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان في اليمن، من أجل إيقاف تقدم القوات المشتركة في الساحل الغربي نحو مدينة تعز الخاضعة لسيطرتهم، في إطار عملية عسكرية تسير في عدة محاور جميعها خارج نقاط إتفاق السويد .

- الأمم المتحدة تتحرك مجدداً لإنقاذ الحوثيين وإيقاف عمليات القوات المشتركة

ووصلت القوات المشتركة إلى مشارف مدينة البرح شمال تعز وسيطرت على أجزاء واسعة منها وصولاً إلى السوق قبل أن تتوقف بفعل تمترس ميليشيا الحوثي الإنقلابية في مركزها .

وجاء تحرك القوات المشتركة بعد عملية إعادة إنتشار نفذتها قبل اسابيع، إنسحبت خلالها من مواقع المنطقة الخضراء التي حددها إتفاق السويد وتمركزت على حدود مناطق سيطرتها في الجبلية والخوخة وحيس .

وذكرت المصادر، لـ(نافذة اليمن) أن قيادات إخوانية نافذة في الشرعية اليمنية تمارس ضغوطات كبيرة على التحالف العربي من أجل إيقاف عمليات القوات المشتركة التي تسير بإسناد جوي من مقاتلات التحالف وحققت إنتصارات كبيرة خلال اليومين الماضيين .. مشيرة إلى أن حزب الإصلاح يخشى أن يستمر تقدم هذه القوات في ظل تقهقر الميليشيات الحوثية إلى المدينة التي يحكم الحزب سيطرته عليها سياسيا وأمنياً وعسكرياً .

ولفتت المصادر إلى أن هذه الضغوط تزامنت مع رفض محور تعز تحريك جبهة العنين بجبل حبشي من أجل إطباق الحصار على ميليشيا الحوثي في مدينة البرح وقطع خط الإمدادات القادم من هجدة - الرمادة .. مضيفة أن محور تعز المعروف بولاءه لتنظيم الإخوان رفض قتال الميليشيات الحوثية والمشاركة في عمليات القوات المشتركة في تأكيد على وجود إتفاقيات سرية على إيقاف القتال بين الجانبين كما حصل في نهم سابقاً .

وتزامنت هذه الضغوط التي يمارسها إخوان الشرعية مع بيان صادر عن البعثة الأممية لدعم إتفاق الحديدة، والذي كرر مناشدته لأطراف النزاع التحلي بضبط النفس وذكرهم بواجب الوفاء بالتزاماتهم نحو حماية المدنيين وأخذ كل التدابير لمنع أي تصعيدات من شأنها التأثير سلبا على المواطنين، على حد زعمه .

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .