فيديو يثير تفاعلاً كبيراً الرهينة مفرج عنها بصحبة كلب

نافذة اليمن - وكالات

لفتت لقطات فيديو أعلنت عنها كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، الأنظار إلى رهينة إسرائيلية تحمل كلبتها، ضمن الدفعة الخامسة في صفقة التبادل مع إسرائيل.

ونشر المركز الفلسطيني للإعلام، عبر موقع إكس (تويتر سابقاً)»، وناشطون آخرون، أمس الثلاثاء، لقطات تُظهر تسليم الطفلة الإسرائيلية بصحبة كلبتها، لفريق من الهلال الأحمر، ومن ثم العودة إلى إسرائيل.

إحدى الأسيرات الإسرائيليات خرجت ومعاها كلبها .. pic.twitter.com/jHvF0bcwDs

— سلطان (@sul6an_21) November 28, 2023

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، فإن الفتاة تُدعى مايا ليمبيرغ، وتبلغ من العمر 17 عاماً، وكلبتها تُدعى بيلا. وجرت إعادة مايا إلى إسرائيل مع والدتها غابرييلا ليمبيرغ (59 عاماً)، وخالتها كلارا مارمان (63 عاماً)، الذين جرى اختطافهم جميعاً من كيبوتس نير إسحاق.

وأشارت تعليقات، عبر موقع «إكس»، إلى «إنسانية» عناصر المقاومة في «حماس»، وعلَّق حساب باسم كوثر الصباح: «ولا ننسى كل هذه المعاملة الإنسانية، رغم نقص في الموارد الغذائية والماء».

وشاركت عناصر من «سرايا القدس»، الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي»، أمس الثلاثاء، في عملية تسليم الرهائن الإسرائيليين، لأول مرة، منذ بدء عملية تبادل الرهائن بين «حماس» وإسرائيل.

وأعقب إطلاق سراح السجناء في غزة، أمس الثلاثاء، إطلاق سراح 30 سجيناً فلسطينياً محتجَزين في السجون الإسرائيلية، بموجب شروط الهدنة الممتدّة بين إسرائيل وحماس. وتوسطت قطر ومصر والولايات المتحدة من أجل التوصل

لاتفاق هدنة لمدة أربعة أيام بين إسرائيل وحركة حماس، وجرى تبادل 50 محتجَزاً إسرائيلياً مقابل 150 أسيراً فلسطينياً، وجرى تمديد وقف إطلاق النار لمدة يومين حتى يوم الخميس المقبل، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

في سياق متصل، قالت هيئة البث الإسرائيلية، أمس الثلاثاء، إن مفاوضات تجري في العاصمة القطرية الدوحة لإطلاق سراح جميع المحتجَزين الإسرائيليين، بمن فيهم الجنود والرجال، مقابل الإفراج عن عدد كبير من المعتقلين الفلسطينيين.

وأضافت أن قمة عُقدت في قطر لهذا الغرض شارك فيها رئيس المخابرات الإسرائيلية الموساد دافيد برنياع، ورئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية وليام بيرنز، ورئيس المخابرات المصرية عباس كامل، ورئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وأشارت هيئة البث إلى أن الخلاف الرئيسي في المفاوضات يدور حول مدة وقف إطلاق النار، إذ تطالب «حماس» بوقف كامل لإطلاق النار، بينما تُعارض إسرائيل ذلك.