صابة 11 جندي اميركي اضافي في الضربات الصاروخية الإيرانية

نافذة اليمن - الشرق الاوسط


أعلنت القيادة المركزية في الجيش الاميركي، الثلاثاء، أن قوات إضافية قد تم نقلها إلى منشأة طبية أمريكية في ألمانيا، بعد إصابتها في استهداف ايران لقاعدة عين الأسد الجوية بالعراق، في 8 يناير/كانون الثاني.

غداة اعتراف البنتاغون الاسبوع الفائت بإصابة 11 جندي اميركي، في الضربات الصاروخية الإيرانية، التي جاءت ردا على مقتل قاسم سليماني وابو مهدي المهندس بغارة أمريكية قرب مطار بغداد، في 2 يناير/كانون الثاني.

وفي بيان، قال النقيب بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، إن أعضاء الخدمة الإضافيين تم نقلهم، وأنه "من الممكن تحديد إصابات إضافية في المستقبل".

وأضاف أوربان: "مع استمرار العلاج الطبي، تم تحديد أعضاء إضافيين في الخدمة على أنهم يعانون من إصابات محتملة... لقد تم نقل أعضاء الخدمة هؤلاء إلى ألمانيا، لإجراء المزيد من الفحوص وتلقي العلاج اللازم... ونظرًا لطبيعة الإصابات التي لوحظت بالفعل، فمن الممكن تحديد إصابات إضافية في المستقبل".

وفي الأسبوع الماضي، قالت القيادة المركزية إن 11 من القوات الأمريكية قد أصيبوا في الاستهداف الايراني لقاعدة عين الاسد، تم نقل 8 منهم إلى مركز لاندستول الطبي الإقليمي في ألمانيا و 3 إلى معسكر أريفجان في الكويت "للفحص والمتابعة".

وكان البنتاغون قد قال في البداية إنه لم يصب أو يُقتل أي من أفراد القوات الأمريكية في الضربات محاولا التستر عن حجم الخسائر التي لحق بجنوده وهيبة الجيش الأميركي.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .