من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | السبت 17 نوفمبر 2018 11:01 مساءً
عربي ودولي

الخلافات تهيمن بشكل علني على قمة طهران الثلاثية بشأن سوريا

عدن - نافذة اليمن الجمعة 07 سبتمبر 2018 05:10 مساءً

هيمنت الخلافات بشكل واضح وعلني مع انطلاق قمة طهران الثلاثية، اليوم الجمعة، بين الرئيس الإيراني حسن روحاني ونظيريه الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان بشأن الأزمة السورية والمعركة المرتقبة في محافظة إدلب معقل المعارضة السورية.

وأكد الرئيس الإيراني، في افتتاح القمة، على أن مكافحة الإرهاب في إدلب أمر لا مفر منه، بحسب قوله، وتطابقت مواقف بوتين مع روحاني حيث أكد الرئيس الروسي على ضرورة ما وصفه بـ”استمرار العمليات العسكرية ضد الإرهابيين في إدلب”، وبخلاف ذلك، شدد أردوغان على أهمية وقف إطلاق النار.

وقال روحاني إن “مكافحة الإرهاب في إدلب أمر لا مفر منه ولن نقبل بإزهاق أرواح المدنيين هناك”، مضيفًا أن “تدخلات أمريكا في سوريا غير قانونية ويجب إنهاؤها”.

وخاطب روحاني بوتين وأردوغان، أنه “بعد 7 سنوات من الصراع في سوريا، حققنا هدفنا وهو إدخال اليأس في نفوس الأمريكيين والصهاينة من خلال الانتصارات التي حققتها سوريا على الإرهابيين”.

من جانبه، رأى بوتين، أنه “من خلال جهود روسيا وإيران وتركيا حصل تطور كبير في حسم الأوضاع في سوريا واجتماع اليوم مهم جدًا لإيجاد حلول نهائية لأزمة السوريين”.

وفي سياق متصل، تحدث الرئيس التركي على أن “بلاده ضمنت سلامة سكان إدلب ولا يمكن أن تسلمهم للنظام السوري الذي ارتكب كل أنواع الجرائم بحقهم”.

وخاطب أردوغان نظيره الإيراني والروسي بالقول: “نحن لم ننس ذلك (جرائم نظام بشار الأسد)، رجاءً تفهموا هذا القلق”.

ثم تحدث بعدها بوتين مخاطبًا أردوغان في قمة طهران قائلًا إن “الحكومة السورية شرعية ومن حقها استخدام كل الوسائل لاستعادة أراضيها في إدلب”.