ترحيب سياسي وغضب إخواني .. كيف ستسهم تحركات قوات الساحل الغربي في #تصحيح_المعركه_الوطنيه ؟

نافذة اليمن - تقرير خاص

أجمعت أراء عدد من السياسيين والعسكريين على أهمية تحركات القوات المشتركة في الساحل الغربي وإعادة تموضع قواتها من أجل تصحيح المعركة الوطنية التي يخوضها اليمنيون للقضاء على ميليشيا الحوثي الإنقلابية، ذراع إيران في اليمن، لكنها في الوقت نفسه أثارت غضب حزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان في اليمن والمسيطر على قرار الشرعية سياسياً وعسكرياً .

- العمالقة وقوات طارق بالساحل الغربي توضحان تفاصيل وأسباب الإنسحابات بالحديدة

- عدو مزدوج وتخادم إخواني - حوثي .. شبوة تتأهب عسكرياً وقبلياً للنصر

وأعتبرت تلك الأراء هذه التحركات خطوة وقرار سليم لتأسيس عمليات أخرى تضع الأمور في نصابها سياسياً وأمنياً وعسكرياً، وتصحيح المعركة التي أوقفها اتفاق السويد لصالح مليشيات الحوثي الإرهابية".

وكانت القوات المشتركة واصلت خطتها في إعادة التموضع في الساحل الغربي، بعد أن قال العميد طارق صالح قائد المقاومة الوطنية الشهر الماضي، إن القوات المشتركة تعيد ترتيب انتشارها في سياق ضرورات المعركة الوطنية.

وقال رئيس المركز الإعلامي في قوات المقاومة الوطنية، سمير اليوسفي، أن ما حدث هو اخلاء للمناطق التي يحكمها اتفاق ستوكهولم في محيط مدينة الحديدة وجاءت هذه الخطوة لتصحح مسار العمليات العسكرية وتزيل القيود عن مهام القوات المشتركة، وتحررها من سيطرة اتفاق السويد الذي عطل كل امكانياتها وهدد قيمتها العسكرية.

فيما قال مدير المركز الإعلامي لألوية العمالقة، أصيل السقلدي، في تغريدة له بتويتر، "إن إعادة انتشار قواتنا من محيط مدينة ‫الحديدة جاء لإرسال رسالة للعالم أن لا شيء يقدر يقف عائقاً في وجه حرية قواتنا في الدفاع عن الأراضي المحررة وشعبها الصامد".

- تركت بيحان للحوثيين وهاجمت أبناء شبوة .. الإخوان أذرع إرهابية لا تجيد سوى القمع والفيد

وأكد المحلل السياسي، ورئيس تحرير نيوزيمن، نبيل الصوفي، بأنه توجب تحرير معركتنا الوطنية من قيود اتفاق السويد بعد عدم استجابة  الشرعية لكل مطالب الناس بإلغائه. 

وقال في تغريدة له بتويتر، "‏إما يلتزم الحوثي باتفاق السويد أو يسقط، القرار اليوم بيده، أما الشرعية فهي ملتزمة به" .. مضيفاً بقوله، "ها هي القوات المشتركة في الساحل قد أعادت إصلاح وضعها العسكري على الأرض، لاستعادة القرار، واما التزم الجميع بالسويد أو ألغاه الحوثي" . 

فيما أشار الصحفي، رياض الأحمدي، إلى أن القوات المشتركة سيبدأ دورها من الأن، وقال "دعوا الحوثيين يخرجون من جحورهم وخنادقهم جنوب الحديدة ويخرجون ما لديهم من قوة وألغام" .

ويرى الصحفي، عادل النزيلي، "أن القوات المشتركة تعيد ترتيب معركتها خارج "براد" ستوكهولم الذي حاصرها وحاول تحييدها للاستنزاف .. لافتاً إلى أنه لم يعد جندي واحد إلى منزله، ولكن الجندي اختار المترس الذي يحقق فيه انتصارا حقيقيا مع قضيته الوطنية  .

أما المحلل السياسي، سعيد بكران، فقال أن قرار بقاء اتفاق السويد أو انهاءه أصبح بيد الحوثي الآن وليس بيد الشرعية الذي وصفها بالخائنة، التي وقعته نيابة عن صانعي النصر والإنجاز العسكري في الميدان حينها وغدرت بهم.

وأضاف: "جبهة الحديدة انتهت بتوقيع استكهولم والإصرار على الحفاظ عليه، والآن من يريد استمرار الحرب يتقدم الطريق أمامه، وبلاش أكاذيب وادعاءات السلام.

بدوره قال رئيس مؤسسة نبرة الإعلام لتنمية المجتمع، اياد الشرعبي "القرار الحكيم لقيادة قوات الساحل المشتركة في اعادة الانتشار سيكون له الأثر الاكبر والعملي لمصلحة المعركة الوطنية" .

نشطاء وإعلام حزب الإصلاح، كان لهم رأي أخر إلتقى في التعبير عن غضبهم من هذه تحركات القوات المشتركة التي كانوا حتى وقت قريب يعتبرونها ميليشيا خارجة عن الشرعية ويرفضون الإعتراف بها .

واتهم عدد من النشطاء القوات المشتركة التي تضم الوية العمالقة والمقاومة الوطنية والوية المشاه والألوية التهامية والزرانيق، بالخيانة والتواطؤ مع الحوثيين .. متناسين خياناتهم في جبهات نهم والجوف ومأرب وبيحان وتسليمهم مواقعهم ومعسكراتهم والسلاح الذي تسلموه من التحالف العربي لميليشيا الحوثي الإنقلابية .

وبهذا الشأن، يقول رئيس مركز الدراسات السياسية، الدكتور، خالد الشميري، "الخيانة في الحديدة حدثت عندما أقتربت القوات المشتركة من المدينة فسارعت شرعية الإخوان بتوقيع إتفاق السويد والذي لم يقدم لها أي مكاسب سوى تقييد القوات المشتركة وإيقاف تقدمها!!" .. متسائلاً "فعن أي خيانة يتحدث الإخوان والشرعية؟ بينما كل تحركاتهم العسكرية وقراراتهم السياسية عبارة عن خيانات متتالية" .